الأربعاء، ديسمبر ١٦، ٢٠٠٩

إصابة ١٧ شرطياً و١١ مواطناً وتحطم ٧ سيارات فى مصادمات بين الأمن وسكان عزبة الهجانة

Bookmark and Share
نقلا عن جريدة المصري اليوم

كتب أحمد شلبى وهانى رفعت وولاء نبيل ١٦/ ١٢/ ٢٠٠٩
تصوير ـ محمد عبدالوهاب
سيارة محطمة وقوات الأمن فى عزبة الهجانة بمدينة نصر

وقعت مصادمات بين عدد من أهالى عزبة الهجانة فى مدينة نصر، وقوات الشرطة، صباح أمس، أثناء تنفيذ قرارات إزالة ٢٤ عمارة حديثة البناء، وأسفرت المصادمات عن إصابة ضابطين و١٥ جندياً، و١١ مواطناً، بجروح واختناقات، وتحطم ٧ سيارات تابعة للشرطة ودراجة بخارية،

فيما لقى مواطن مصرعه، قال عدد من الأهالى إنه أصيب باختناقات من القنابل المسيلة للدموع، إلا أن وزارة الداخلية أكدت فى بيان لها أن المتوفى، ويدعى حسين إسماعيل عبدالمجيد «٦٠ سنة»، توفى متأثراً بهبوط حاد فى الدورة الدموية،

مشيرة إلى أنه لم يكن من بين المتظاهرين، ولا يملك شقة فى العمارات المقرر إزالتها، مؤكدة أنه كان يقف أمام شقته ولم يقترب منه أحد.

وقعت المصادمات بعد تجمهر الأهالى أمام منازلهم منذ الصباح الباكر، وبمجرد أن بدأت قوات الشرطة تنفيذ قرارات الإزالة، رشقوها بالحجارة، مما اضطر الشرطة إلى الرد بالقنابل المسيلة للدموع، والضرب بالعصى لتفريق الأهالى.

كان حى شرق القاهرة بدأ نهاية الأسبوع الماضى تنفيذ قرارات بإزالة ٢٤ عمارة حديثة البناء فى المنطقة، وتوجهت قوة من الأمن المركزى لتأمين تنفيذ القرارات، وتمت إزالة ٨ عمارات قبل يومين، وكان مقرراً استئناف التنفيذ، أمس، وتجمع أكثر من ٤٠٠ من الأهالى أمام منازلهم، للحيلولة دون تنفيذ القرارات.

وانتقلت قيادات أمنية، على رأسها اللواء إسماعيل الشاعر، مساعد أول الوزير لأمن القاهرة، واللواء فاروق لاشين، مدير المباحث الجنائية، إلى الأهالى وتحدثوا معهم لتهدئتهم، وفرضت أجهزة الأمن كردوناً على المنازل، وافترش الأهالى الأرض أمامها، انتظاراً لما يصدر من قرارات جديدة.

وقال مصطفى السلاب، عضو مجلس الشعب عن دائرة مدينة نصر، إنه تدخل لدى قيادات المحافظة، وقدم طلباً إلى الدكتور فتحى سرور، رئيس المجلس، لوقف عمليات الإزالة، مؤكداً أن تدخله أدى إلى وقف التنفيذ لحين دراسة الموقف.

Three Column Modification courtesy of The Blogger Guide