الجمعة، أبريل ٢٣، ٢٠١٠

بريد الجمعة 23 ابريل 2010 : السجن

Bookmark and Share

السجن

استخرت الله وهداني إلي أن أكتب لكم مأساتي وكلي أمل في الله وفي سيادتكم أن تقفوا جانبي وتساعدوني في حل مشكلتي


حيث اني نزيل بسجن طنطا العمومي وقصتي اني كنت أعمل مدرسا بالأزهر منذ عام‏1987‏ وعندي خمسة أولاد بنتان وثلاثة أولاد وكلهم بالتعليم والبنت الكبري حصلت علي مؤهل فوق المتوسط وتقدم لها ابن الحلال وفرحت جدا لاني اريد لها ان تعيش حياة كريمة مثل زميلاتها وقمت بتجهيزها بالتقسيط نظرا لأن مرتبي بسيط والاسرة كبيرة والحمد لله التزمت بالتسديد ولكن افتكرني ربي بمرض وأجريت عملية جراحية كبري واستدنت لاجرائها مما جعلني اعجز عن تسديد الاقساط فقدم التجار شكوي في المحاكم واخذوا ضدي احكاما نهائية تنتهي في‏2021‏ وأنا الان محبوس في سجن طنطا بعيدا عن اسرتي ومرتبي موقوف وظروف اولادي صعبة جدا جدا والمتبقي علي من المبالغ نحو خمسة عشر الف جنيه بخلاف أتعاب المحاماة الذين يغالون في اتعابهم‏.‏ أسرتي مشردة الزوجة لاتعمل وأخاف عليهم من الضياع والتشرد فهل يكون مصيري وبقية حياتي السجن وكل ذنبي اني اردت ان اجهز ابنتي لكي تتزوج وانا ابن الازهر الشريف ابن من ابناء الوطن الغالي مصر حافظ لكتاب الله مشهود لي بالكفاءة والخلق‏..‏ أرجوك واتوسل اليك ان تنظر لرسالتي بعين الرحمة والرأفة وتساعدني لكي اخرج لاسرتي واعود لعملي لان صحتي تتأخر يوما بعد يوم وتنشر رسالتي لعل أهل الخير يقفون جانبي رأفة باولادي الذين لم يزوروني مند مدة كبيرة نظرا لظروفهم المالية الصعبة جدا‏.‏
‏{‏ سيدي‏..‏ تفاءل خيرا‏,‏ ففي هذا البلد رجال عاهدوا الله علي ألا يغمض لهم جفن وبيننا مكروب يستطيعون بما اعطاهم الله من خير ان يفرجوا كربه‏..‏ كل ما أرجوه من أسرتكم الكريمة ان يرسلوا لــ بريد الجمعة بمالديهم من اوراق تكشف ديونك وكذلك الطريق الي الدائنين والمحامين‏,‏ وبإذنه سبحانه وتعالي ستكون بين اهلك قريبا‏,‏ حرا‏,‏ آمنا وسعيدا‏.‏


Three Column Modification courtesy of The Blogger Guide