الخميس، يناير ١٣، ٢٠١١

باسم كان شابا عاديا

Bookmark and Share
نقلا عن موقع منهج

باسم" كان شابًا عاديًا في مقتبل العشرينات، يعيش حياته كأي شـاب آخر في مثل عمره .. كانت أخلاقه طيبـة وجميـــع من عَرِفَهُ أحبه .. كان الفتى المُدلل لأهله وجميع طلباته مُجابة ..alt
وفي يوم المبارة النهائية لكأس الأمم الأفريقية، قرر "باسم" أن يشاهد المباراة مع أصدقائه في إحدى المدن السياحية؛ حتى يحتفلوا بالفوز سويًا ويقضون أمتع الأوقـات ..
ولكن حدث ما لم يكن في الحسبــان ..
ذهب "باسم" وأصدقائه إلى الشاطيء واستأجروا دراجات نارية، على الرغم من معرفتهم بمدى خطورة قيادة تلك الدراجات على الشواطيء .. لكن لم يكن لأحدٍ أن يتخيَّل أن تأتي لحظة النهاية لشابٍ صغير مثل "باسم"، وفي يومٍ لطالما انتظره وسَعِدَ بقدومه ..
والله تعالى يقول {.. وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [لقمان: 34]
alt
وإذ فجأةٍ، يفقد باسم السيطرة على الدراجة التي كان يقودها .. فيطير جسده في الهواء ويرتطم رأسه بصخرة .. فينفصل رأسه عن جسده .. ويموت بـــــاسم .. وإنا لله وإنا إليه راجعون ..
مــات بـــاسم وفـــاز الفريـــق الذي كان يشجعه !! ..
أهل "بـاسم" كانوا في حالة يُرثى لها، الدموع في عيونهم والحزن في قلوبهم ويحملون ابنهم على أكتافهم .. أما سائر الناس فكانوا يحتفلون بالفوز، يرقصون ويغنون في الطرقات ويرفعون الأعلام!!
فهل من مُعتبِر من موت بـــاسم؟! .. وتُرى من سيكون التالي؟!
وكيف سيكون حـــالك في قبــــرك وقتها؟؟!
alt
أحــوال النــاس في القبـــور
تختلف أحوال الناس في قبورهم بحسب ما قدموا في حياتهم .. فمن كان في حياته مطيعًا لربِّه، أُنير له قبره ووسِعَ عليه .. أما من كان في حياته عاصيًا، عُذِب في قبره أشد العذاب .. نسأل الله العفو والعافية ..
عن أبي هريرة alt: عن رسول الله alt قال "إن المؤمن في قبره لفي روضة خضراء، فيرحب له قبره سبعون ذراعًا وينور له كالقمر ليلة البدر .. أتدرون فيما أنزلت هذه الآية؟ .. {.. فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه: 124] .. قال "أتدرون ما المعيشة الضنك؟"، قالوا: الله ورسوله أعلم ..
 قال "عذاب الكافر في قبره، والذي نفسي بيده إنه يسلط عليه تسعة وتسعون تنينًا. أتدرون ما التنين؟ .. سبعون حية، لكل حية سبع رؤوس يلسعونه ويخدشونه إلى يوم القيامة" [رواه أبو يعلى وحسنه الألباني، صحيح الترغيب والترهيب (3552)]
alt
وقال عبيد بن عمير الليثي "ليس من ميت يموت إلا نادته حفرته التي يدفن فيها:
أنا بيت الظلمة والوحدة والإنفراد،
فإن كنت في حياتك لله مطيعًا كنت عليك اليوم رحمة، وإن كنت عاصيًا فأنا اليوم عليك نقمة ..
أنا الذي من دخلني مطيعًا خرج مسرورًا، ومن دخلني عاصيًا خرج مثبورًا" [إحياء علوم الدين (4:498)]
alt
الأعمال الصالحة تحفظ صاحبها في قبره
وما أن يدخل الميت القبر يأتيه ملكان بأسئلةٍ محددة، وتختلف إجابة الميت وحاله في قبره بحسب أعماله التي كان يعملها في الدنيـــا .. فلن يدخل معه القبر إلا العمل ..
عن أبي هريرة alt: عن النبي alt قال "إن الميت إذا وضع في قبره إنه يسمع خفق نعالهم حين يولوا مدبرين، فإن كان مؤمنًا كانت الصلاة عند رأسه وكان الصيام عن يمينه وكانت الزكاة عن شماله وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلاة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه.
فيؤتى من قبل رأسه، فتقول الصلاة: ما قبلي مدخل .. ثم يؤتى عن يمينه، فيقول الصيام: ما قبلي مدخل ..  ثم يؤتى عن يساره، فتقول الزكاة: ما قبلي مدخل .. ثم يؤتى من قبل رجليه، فيقول فعل الخيرات من الصدقة والمعروف والإحسان إلى الناس: ما قبلي مدخل.
فيقال له: اجلس، فيجلس قد مثلت له الشمس وقد دنت للغروب، فيقال له: أرأيتك هذا الذي كان قبلكم ما تقول فيه؟ وماذا تشهد عليه؟، فيقول: دعوني حتى أصلي، فيقولون: إنك ستفعل، أخبرنا عما نسألك عنه، أرأيتك هذا الرجل الذي كان قبلكم ماذا تقول فيه؟ وماذا تشهد عليه؟، قال: فيقول: محمد أشهد أنه رسول الله alt وأنه جاء بالحق من عند الله، فيقال له: على ذلك حييت وعلى ذلك مت وعلى ذلك تبعث إن شاء الله. ثم يُفتح له باب من أبواب الجنة، فيقال له: هذا مقعدك منها وما أعد الله لك فيها، فيزداد غبطةً وسرورًا. ثم يفتح له باب من أبواب النار، فيقال له: هذا مقعدك وما أعد الله لك فيها لو عصيته، فيزداد غبطةً وسرورًا. ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعًا وينور له فيه، ويعاد الجسد كما بدأ منه فتجعل نسمته في النسيم الطيب وهي طير تعلق في شجر الجنة ..
فذلك قوله {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ} [إبراهيم: 27]
alt
وإن الكافر إذا أتي من قبل رأسه، لم يوجد شيء .. ثم أتي عن يمينه، فلا يوجد شيء .. ثم أتي عن شماله، فلا يوجد شيء .. ثم أتي من قبل رجليه، فلا يوجد شيء.
فيقال له: اجلس، فيجلس مرعوبًا خائفًا .. فيقال: أرأيتك هذا الرجل الذي كان فيكم؟ ماذا تقول فيه وماذا تشهد عليه؟، فيقول: أي رجل؟!، ولا يهتدي لاسمه .. فيقال له: محمد، فيقول: لا أدري، سمعت الناس قالوا قولاً فقلت كما قال الناس .. فيقال له: على ذلك حييت وعليه مت وعليه تبعث إن شاء الله، ثم يُفتح له باب من أبواب النار، فيقال له: هذا مقعدك من النار وما أعد الله لك فيها فيزداد حسرة وثبورًا .. ثم يُفتح له باب من أبواب الجنة، ويقال له: هذا مقعدك منها وما أعد الله لك فيها لو أطعته، فيزداد حسرةً وثبورًا .. ثم يضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه، فتلك المعيشة الضنكة التي قال الله {.. فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه: 124]" [رواه الطبراني في الأوسط وابن حبان في صحيحه وحسنه الألباني، صحيح الترغيب والترهيب (3561)]
alt
فهذا المؤمن الصالح، نجى من عذاب القبر بحفظ أعماله الصالحة له .. من صلاة وصيام وصدقة وأعمال بر، التي أحاطت به في قبره ودفعت عنه العذاب.
واعلم أن الأعمال الصالحة هي التي تُثَبتك عند السؤال في القبر .. فمهما أوتيت من علم لن ينفعك في قبرك، إذا لم تكن تعمل بما عَلِمت ..
أما الذي يُعَذَب في قبره، فقد كان مسلمًا من أهل القبلة لكنه لم يكن على يقين من شهادة "أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله" التي نطق بها لسانه .. كان يسمع الناس يقولون قولاً، فقال مثلهم .. فعاش حياته خطئًا!
عاش في غفلة ولهو ولعب، ولم يُعِد العُدة للموت!
alt
وموت الفجأة من علامات الساعة .. وما أكثره في عصرنا، خاصةً بين الشباب الذين يختطفهم الموت بدون أي مقدمـــات .. كما قال النبي alt عنه "موت الفجأة أخذة أسف" [رواه أبو داوود وصححه الألباني، صحيح الجامع (6631)] .. لأن صاحبه لا يستعد له.
فالموت يأتي بغتة .. والقبـر صندوق العمل ..
قال تعالى {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ} [آل عمران: 185]
أتحب أن تموت أثنــاء مشاهدتك لفيلم أم مسلسل؟! .. أو وأنتِ تستمعين إلى الأغاني ؟! ..
أو وأنت نائمٌ عن الصلاة؟! ..
أم تحبين أن تموتي أثناء محادثتك لأحد الشباب على الشات؟!
فمتى تفيق من غفلتك وتتأهب لآخرتك؟!
alt
فــوائـــد ذكر الموت
إن الموت هو الحقيقة الباقية وكل نفسٍ ستلاقيه لا محالة، ومن يُكثِر من ذكر الموت ينال الفوائد التالية ..
1) يُعَجِل التوبــــة .. 2) ويقنع قلبه، فيزهد في الدنيا وما فيها ..
 3) وينشــط للعبـــادة .. 4) ويرق قلبه ..
اشتكت امرأة إلى عائشة alt قساوة قلبها، فقالت لها "اكثري ذكر الموت يرق قلبك"، ففعلت، فرق قلبها فجاءت تشكر عائشة alt. [إحياء علوم الدين (4:451)]
alt
فذكر الموت شاحن، يدفعك لفعل الطاعات وعدم المبالاة بالدنيــا وهمومها ..
وليس دافعًا لليأس والإحباط كما يدَّعي البعض، بل هو واقع لابد أن نستعد له ..
قال الحسن البصري  "فضح الموت الدنيا، فلم يترك لذي لب فيها فرحًا، وما ألزم عبد قلبه ذكر الموت إلا صغرت الدنيا عليه، وهان عليه جميع ما فيها" [مختصر منهاج القاصدين (4:155)]
قال بعض السلف "من عرف الموت هانت عليه مصائب الدنيا وغمومها" [حلية الأولياء (2:474)] .. ويقول آخر "من جعل الموت نصب عينيه، لم يبال بضيق الدنيا ولا بسعتها" [صفة الصفوة (2:202)]
alt
طرق الوقاية من فتنة القبر
إن كنت تخشى على نفسك من عذاب القبر وأهواله، عليك أن تسعى جاهدًا بعمل الصالحات أثناء حياتك؛ كي تحفظك بعد مماتك .. ومن أهمها::
1) قراءة سورة تبـــارك كل ليلة ..
عن أبي هريرة alt قال: قال رسول الله alt "إن سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له، وهي {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ  ..} [الملك:1]" [رواه أحمد وصححه الألباني، مشكاة المصابيح (2153)]
alt
2) كثرة الدعاء أن يُعيذك الله من موت الفجأة ..
فقد كان من دعاء النبي alt أن يقول "اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجأة نقمتك، وجميع سخطك" [رواه مسلم] .. فأكثِر من هذا الدعاء في صلاتك وجميع مواطن الإجابة.
alt
3) استقامة العبد ومداومته على طاعة الرحمن سبحانه وتعالى ..
يُخفف عنه البلاء والصدمات، ويحفظه في قبره ويؤنس وحشته .. فلا يتمنى المرء بعد موته أن يعود إلى الحياة إلا ليزداد في الأعمال الصالحة؛ لأنه تيقَّن أنه لن ينفعه سواها ..
عن أبي هريرة alt: أن رسول الله alt مر بقبر فقال "من صاحب هذا القبر؟"، فقالوا: فلان .. فقال "ركعتان أحب إلى هذا من بقية دنياكم" [رواه الطبراني وقال الألباني: حسن صحيح، صحيح الترغيب والترهيب (391)]
وقال الله عزَّ وجلَّ {حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (*) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [المؤمنون: 99,100]
alt
عاهد ربَّك من الآن على أن تتوب إليه توبة إيجابيـــة ..
وتدمر جميع الحواجز التي تحول بينك وبين العودة إليه سبحانه، وتقطع تعلقك بكل ما سواه ..
عاهد ربَّك على أن تدخل في الإسلام كــــافة، بالتزامك بجميع أوامره ..
حافظ على وردك من القرآن والقيام، وأكثِر من الأعمال الصالحة من ذكر وصدقة ..
استن بسُنَّة نبيك محمد alt ظاهرًا وباطنًا ..
تخلَّص من أخلاقك السيئة وأحسن تعاملك مع من حولك ..
كل ابن وابنة يبرون بآبائهم .. كل زوجة تطيع زوجها لأجل ربَّها .. كل زوج يُحسِن معاشرة زوجته ..
alt
تبرأ من حولك وقوتك، واستعن بالله ولا تعجز ..
نسأل الله جلَّ في علاه أن يُصلحنا ويجعلنا من عبــاده الصالحين ..
اللهمَّ ارزقنا حُسن الخـــاتمة ولا تتوفنا إلا وأنت راضٍ عنا،،
alt

Three Column Modification courtesy of The Blogger Guide